05/05/2022

كل شيء تلاشى هذه الأيام إلا البسمة

في عيد الفطر المبارك لهذا العام ١٤٤٣هـ خرج المسلمون من كل أصقاع الأرض مع أول ضياء للشمس متوجهين إلى مصليات العيد، متراصين المنكب بالمنكب والقدم بالقدم، مستقبلين قبلة واحدة، في منظر مهيب أدهَشَ العالم وأدخل السرور إلى قلوب مؤمنة، خرج المسلمون في فلسطين لإحياء شعيرة من شعائر الله رغم جراح المواجهات للدفاع عن الأقصى المبارك، وجموع احتشدت هناك في أفغانستان تكبر - الله أكبر الله أكبر ولله الحمد - رغم ما خلفه المستعمر الغربي من دمار وسرقة لخيرات البلاد، و اكتظت الشوارع في الهند بصفوف المصلين رغم الحملات ضد المسلمين هناك، وفي عمق البلاد الاروبية والبلاد الشرقية تسمع تكبيرات العيد تخرج من روح إسلامية لتؤكد فشل محاولات وسائل الإعلام لصرف المسلمين عن دينهم، ما حدث لم يكن شيء عادي إنه مصداقاً لقول الله سبحانه و تعالى {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}.

نشر ومشاركة
نشر و مشاركة
نشر ومشاركة
نشر ومشاركة